عزيزتي..

آمل أن يوفق الله تعالى بحق اجدادي الطاهرين، كافة الحجاج لاتمام المناسك.

ID: 35185 | Date: 2020/07/22
هذه هي رسالة للامام الخميني عندما كان في طريق الذهاب الى الحج في أيام شبابه و التي نشرت بمناسبة ذكرى زواج الامام الخميني قدس سره الشريف ننشر رسالة و جهها الامام الى عقيلته تعبر عن حبه البالغ لها و لأسرته .



رسالة الامام(قدس سره) الي عقيلته السيدة خديجة ثقفي

...عزيزتي: أسأل الله تعالى أن يحفظك ويمنّ عليك بالسلامة والسعادة .. ان الظروف مهما كانت قاسية فهي ذاهبة. ولكن- ولله الحمد- كل ما حلّ بنا حتى الآن كان خيراً.
ونحن الآن في مدينة بيروت الساحرة حقاً (للتوجه الى السعودية بالسفينة لاداء مناسك الحج) .. لو كنتم معنا! كم تمنينا ذلك لتشاهدوا المدينة والبحر ذا المنظر الخلاب!
على اية حال، هذه الليلة هي الثانية التي انتظر فيها الباخرة، وكما يبدوأن احدى البواخر ستنطلق غداً، غير أننا وصلنا متأخرين قليلًا، لذا ينبغي انتظار باخرة اخرى .. لم يتضح بعد ماذا سنعمل. آمل أن يوفق الله تعالى بحق اجدادي الطاهرين، كافة الحجاج لاتمام المناسك. فمن هذه الناحية أنا قلق قليلًا، ولكن من حيث المزاج فلله الحمد أنعم بالسلامة، بل أن مزاجي اكثر رواقاً واستقراراً بحمد الله .. انها رحلة موفقة للغاية، وكم تمنيت ان تكوني معي. لقد اشتقت الى ولدك(السيد مصطفى) .. آمل أن يرفل الاثنان(أولاده)بالسلامة والسعادة بعنايتك ايتها العزيزة وفي رعاية الباري تعالى ...
روح الله

‏صحيفة الإمام(ترجمة عربية)، ج‏1، ص: 34