انورالهزيمي عضو هيئة الامام الحسين عليه السلام في الكويت

 الامام عمل نهضة في العالم، حرك الركود الذي كان في العالم  وموج ارتداداتها باقي الى اليوم ومستمر الى قيام الحجة وانا اشبهها بثورة الامام الحسين(ع) بفرق النسبة، في تلك الفترة كانت الامة نائمة وكانت مغلوبة على امرها وكانوا مبتعدين من الاسلام وكان الانحراف والامام الحسين(ع) بدمه الشريف عمل هذه النهضة وغير الاتجاه، الامام الخميني بدون تشبيه، تقريباً نفس هذا لكن ليس بدمه بل بفكره وبجهاده الثقافي، الاسلامي والديني و بارتباطه بالله حرك موج للعالم الاسلامي وللعالم كله، حرك هذه الموجة، حيث الناس رجعت الى اصولها ورجعت الى انسانيتها.