نور الاسلام

كوثر شاهين


صَدَحَ البشيرُ فهذه الأرجاءُ

بالنور لألاء بها وضَاءُ

نورُ الإمام من الحسين شعارُه

ومن الإمام مناقبَّ زهراءُ

تمحو ظلام البؤس تدحضِ ظالماً

ترمي إلى الاصلاح فهي نداء

للعالمين وقد توهج ضوءها

واستبشرت بشروقها البطحاء

من يثرب جاء الهدى بمحمد

ومن البقيع تطهرت رمضاء

والى الثرى من كربلاء تعانقت

أصداء (قم) واستقت غبراء

في قلب طهران التي زرعوا بها

أفك الطغاة تطايرت هوجاءَ

ناراً تشيل البغي تحرق زرعهم

وتردهم عن غيهم أصداء

من أحرف صدحت كنور ملائك

فتكشفت عما بها الأرجاء

واستعذب المستضعفون طريقهم

نحو الشهادة فامّحَت ظلماء

من نور أحد والوصي وعترة

هم آل بيت الطهر و العلياءُ

رسموا طريق النصر باستشهادهم

فتبارك من اسمهم أسماء

فدم الحسين بكربلاء مُطهّر

ودم الشهيد على الدنا وضاء

من عطر قرآن الرسالة نفحهم

فاستعصموا فائمة علماء

من آل بيت محمد وسلالة

منهم يفيض الخير والاعطاء

حملوا رسالة جدهم ومشوا بها

في العالمين فأزهرت بطحاء

من أحرف القرآن ثورة مؤمن

هزت طغاة واستقت علياء

واستبشرت حجب السماء فأرسلت

غيثاً به تتواضأ الجوزاء

يسقى فلول الظالمين مرارة الـ

خزلال حيث تزلزل الأنحاء

وتصير هيمنة المضل غشاوة

في نهضة عمت بها الأرجاء

من مشرق الدنيا تسير لغربها

ومن الشمال الي الجنوب نداء

يامرشد الاسلام بورك سعيكم

فالدين في كل العصور فداء

والحق سيف هاشمي حده

من فارس (سلمان) والشهداء

والسيد (الحبشي) والرهط الذي

منهم تنامي الخير و الأفياء

فاستنهضي طهران كل موحد

واستقبلي ما شئت فالعلياء

هي موئل للمخلصين وكعبة

في كل ركب حُمِّلَت إحياء

فاستقبلي آل النبي محمد(ص)

واستبشري فالنصر و الإعلاء

منك انبثاق النبع ثرأ طاهراً

كي يرشف الخلصاء والشهداء

والمهتدون براية الهدي الذي

من آية قد اشرقتَ أجواءُ

يا ثورة المستضعفين تألقيِ

في كل قلب واجعلِه يُضاء

بدم الشهيد، دم الحسين فكربلا

في كل أرض والشهيدُ سماءُ