یا أمّة الاسلام

يا امة الأبطال والعظماء                      ومحجّة الأبرار والصلحاء

الوقت آن لتغدقي بعطاء                       وتشّنفي الدّنيا بلحن دعاء

فالله منّ عليك من ألطافه                      بامام حقّ نيّرالآراء

والله سدّده بنظرة ثاقب                        وسديد حكم وارف الأفياء

هو من سلالة أحمد ووصيّه                   وابن البتول البرّة الزّهراء

وهو الممهّد للإمام وعصره                   الموعود في الأخبار والأنباء

وهو الخمينيّ الحسينيّ الخطى         وسليله في الثّورة العصماء

سيري على اسم الله في تأييده                 برجال صدق قادة رحماء

لكنّهم إن حمّ يوم صارم                       كانوا أشدّاءاً على الخصماء

 

الدكتور محمدعلي الحسيني