ماهي أكبر اسارة واشدها؟

ماهي أكبر اسارة واشدها؟

ذات يوم جرى الحديث حول اسارة الافراد ونفيهم الى المناطق المحرومة، فقال الامام (قدس سره) بعبارات بسيطة: ان اكبر اسارة واشدها، هي اسارة النفس.

ذات يوم جرى الحديث حول اسارة الافراد ونفيهم الى المناطق المحرومة، فقال الامام (قدس سره) بعبارات بسيطة: ان اكبر اسارة واشدها، هي اسارة النفس.

بعد ايام من سفري الى النجف الاشرف، رأيت مشاهد اخرى من اخلاق الامام، على عكس ماكنت اتصور سابقاً، بعثت على تعلقي بسماحته، الى حد كان تواجده وإلى جانبه في البيت مريحاً وطيباً. كان يبدو لي، راسخاً، ثابتاً، متعبداً بآداب الشريفة الى حد كبير، طاهراً، منظماً، خجولاً قليلاً، ولعله متباطئ في التعرف على الآخرين وقليل الكلام.

شخصيته، كان لها برامج معينة يقوم بتنفيذها.

كان السيد الامام، يلتفت الى حالات اهل البيت الروحية كثيراً. كنت اذا التزمت الصمت وابتعدت عن الحديث، يتكلم معي بمحبة خاصة. كان يخاطبني بـ: (فاطمة) .. وكان يقول للسيدة (اشارة الى عقيلة الامام (قدس سره))، فيما يتعلق بالطعام: انظري.. اي غذاء تحب السيدة فاطمة، اَعِدِّيه لها. وكان يخاطب احمد، ايضاً، قائلاً: احذر لألاّ تضجر فاطمة وكلما، اعطيته شيئاً ما، يقابلني بالشكر بكلمات: ايدكِ الله، آجركِ الله، سلمكِ الله و...

الملفت للنظر، كذلك، دقته بتعرفه معي ومع السيدة معصومة (كنته الكبيرة).. على ان يكون ذلك متعادلاً. فعندما، تأتي السيدة معصومة، يتململ بدخولها ويقول "ياالله"، كنت اذا دخلت الغرفة، وانا في ذلك البيت، يحترمني، قائلاً بتواضع " ياالله". كان التفاته ومحط نظره في هذا المجال رائعاً، بالنسبة لي. بالتفحص حول سلوكه هذا، كنت اشعر بان العالم برمته، صغيراً امامه. حتى ذلك الوقت، كنت اعتقد ان، الاسارة، النفي، الابتعاد عن الاسرة، الاصدقاء ورفاق العقيدة والنضال... حزناً كبيراً، لكني وبالتدريج، شعرت بأن كل تلك المصاعب، لا تُساوي شيئاً امام عظمة سماحته الروحية. ذات يوم، تداولنا الحديث حول اسارة الاشخاص ونفيهم الى المناطق المحرومة، فاردف الامام (قدس سره) قائلاً، ببساطة: ان اكبر واشد اسارة، هي اسارة النفس.

لذلك، فاصعب واهم مقارعة، هي مقارعة هوى النفس. في هذه اللحظة، شعرت بأن ما سمعت لحد الآن من كلمات، لها معانٍ واسعة. كنت اراه، شخصية ارفع مما كنت اُفَضِّل من الناس، وارى في نظرته اسراراً خفية لا استيطع حلُّها. نُقِش كل ذلك في ذهني، خلال لقائي بسماحته في البيت، في السفر الاول.

 

مقتطف من كتاب (اقليم الخواطر) للسيدة الطباطبائي –كنة الامام ص 216، الطبعة الثالثة (1391 هـ.ش)- نشر- المعاونية الثقافية للجنة المركزية لتكريم سماحة الامام الخميني (قدس سره)- فارسي.

ارسل هذا الخبر الی الاصدقاء