النهوض للتعليم

النهوض للتعليم

يجب على جميع الأميين النهوض للتعليم وعلى جميع الأخوات والإخوة المتعلمين القيام بالتعليم. كما على وزارة التربية والتعليم تكريس جميع إمكانياتها لهذا الأمر والاحتراز من البيروقراطية الإدارية.

بسم الله الرحمن الرحيم
((ن والقلم وما يسطرون))
أيها الشعب الإيراني الكريم، أنتم تعرفون جيداً ما كان يهيمن على الشعب الإيراني المجاهد في النظام السابق، والديكتاتورية والظلم في ظلّ الإعلام الخاوي الذي كان يقلب الحقائق ويقدّم كل شي‏ء على عكسه: الشعب الذي كان محروماً من جميع ما يحتاج إليه وفي كل مجال كان يقدّم على أنه في ذروة الرقي والتطور. ومن جملة تلك الاحتياجات الأولية التي كل الشعب بأمس الحاجة إليها وتقع في موازاة تأمين الصحة والسكن بل أهم منها هو التعليم العام. ومع الأسف فان بلادنا ورثت شعباً كان محروماً من هذه النعمة العظيمة في النظام السابق، وغالبية شعبنا محرومة من نعمة الكتابة والقراءة، فكيف بالتعليم العالي؟ إنّه لمن المخجل أن يكون الأفراد محرومين من الكتابة والقراءة في بلد كان مهد العلم والأدب، ويعيش في ظل الإسلام الذي طلب العلم فيه فريضة.
يجب علينا في إطار برنامج طويل تحرير ثقافتنا من التبعية وإيصال ثقافتنا المستقلة إلى الاكتفاء الذاتي. والآن علينا وبدون تفويت الوقت ودون الوقوع في دوّامة البيروقراطية النهوض والتعبئة العامّة لمكافحة الأمية سريعاً، لكي يتعلّم كل شخص القراءة والكتابة في المستقبل القريب إن شاء الله. ولهذا يجب على جميع الأميين النهوض للتعليم وعلى جميع الأخوات والإخوة المتعلمين القيام بالتعليم. كما على وزارة التربية والتعليم تكريس جميع إمكانياتها لهذا الأمر والاحتراز من البيروقراطية الإدارية.
إخوتي وأخواتي المؤمنين، انهضوا لرفع هذه النقيصة، واجتثوا جذورها من الأساس. فالتعليم والتعلّم عبادة دعانا الله- تبارك وتعالى- إليها. وعلى أئمة الجماعات والجمعة في المدن والقرى دعوة الناس، وتعليم إخوتهم وأخواتهم الكتابة والقراءة في المساجد والتكايا
ويجب أن لا ينتظروا خطوات الحكومة، ويجب تعليم الأميين في المنازل الشخصية وعلى الأميين عدم التهرب من هذا الأمر. آمل من الشعب الإيراني العزيز أن يحوّل جميع إيران إلى مدرسة بلا إضاعة الوقت وبهمّته العالية ليل نهار مكرّساً ساعة أو ساعتين من فراغهم لهذا العمل الشريف.
انهضوا فإن الله- تعالى- معكم. أسأل الله أن يمنّ على الشعب الإيرانيّ الكريم بالسعادة والسلامة والرخاء. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
روح الله الموسوي الخميني‏
صحيفة الإمام، (الترجمة العربية)ج‏11، ص: 353-354




ارسل هذا الخبر الی الاصدقاء