سيد الشهداءضحّى بنفسه و بأصحابه حتى يتم إصلاح المجتمع

سيد الشهداءضحّى بنفسه و بأصحابه حتى يتم إصلاح المجتمع

سيّد الشهداء حين بذل دمه ما كان يريد أن يحكم، كان يريد أن تسود العدالة. كان يرى معاوية وابنه يشوّهان الإسلام، فإراد أن يخرج الإسلام مّما كانا يريدانه به.

بنظر الامام الخميني (قدس سره) الامام الحسين بن علي (سلام الله عليه) شخصيةٌ عظيمةٌ تغذت على عصارة الوحي الإلهي، وتنتفض لتصنع بتضحيتها الفريدة ونهضتها الالهية واقعة كبرى نسفت صروح الجائرين وانقذت العقيدة الإسلامية. لقد اعتقدالامام (قدس سره)بأنّ العقيدة هي التي حملت سيد الشهداء (ع) على التصدي للطاغية المستبد وطلب الشهادة .. الإيمان هو الذي دفع الإمام الحسين (ع) للتضحية بالغالي والنفيس رغم هزيمته الظاهرية.  فيما يلي من مما قاله  الامام الخميني (قدس سره)بمناسبة ذكرى مولد الامام الحسين بن علي (ع)، حول سيد الشهداء (ع)ونهضته العظيمة:
الامام الحسين تربّت في بيت سيد الرسل محمد المصطفى وسيد الاولياء علي المرتضى، ونشأت في احضان الصديقة الطاهرة.
صحيفة الإمام (ترجمة عربية)، ج‏12، ص: 353

إن دافع سيد الشهداء سلام الله عليه ومنذ اليوم الأول لثورته، تمثل في إقامة العدل. إذ قال: ألا ترون لا يُعمل بالمعروف ولا يُنهى عن المنكر. فالدافع هو إقامة المعروف والنهي عن‏ المنكر. لأن كل انحراف منكر وعدا نهج التوحيد المستقيم فهو منكر، لا بد من إزالته. ونحن الذين نعتبر انفسنا اتباع سيد الشهداء يجب أن نتعرف على سيرته ونهضته وكيف انطلق للنهي عن المنكر والسعي لإزالته‏.
صحيفة الإمام (ترجمة عربية)، ج‏21، ص: 9

رويت عن الامام سيد الشهداء- سلام الله عليه- خطبة علل فيها نهضته على حكومة عصره فقال مخاطباً الناس: (أيها الناس ان رسول الله- صلى الله عليه وآله وسلم- قال: من رأى سلطاناً جائراً مستحلًا لحرم الله (أي يبيح ما حرم الله) ناكثاً عهده مخالفاً لسنة رسول الله- صلى الله عليه وآله وسلم- يعمل في عباده بالإثم والعدوان، فلم يغير عليه بعمل ولا قول، كان حقاً على الله ان يدخله مدخله ...) أي من يسكت عن هذا السلطان الجائر يدخل مدخله في الآخرة.
صحيفة الإمام (ترجمة عربية)، ج‏5، ص: 131

ويصرح سيّد الشهداء (الحسين)- سلام الله عليه- بأنه إذا رأى أحد حاكماً جائراً يظلم الناس يجب ان يواجهه! فنهض الامام بقلّة من أنصاره، وكان ذلك واجباً شرعياً، كان لابد له من ان ينهض، ويضحّي بدمه ليصلح هذه الامة، ويسقط راية يزيد، وفعل ذلك، ضحى بدمه وأبنائه وجميع ما يملك في سبيل الإسلام!
صحيفة الإمام (ترجمة عربية)، ج‏4، ص: 102

لقد جاء سيد الشهداء على هذا الأساس ذهب وضحّي بنفسه وبأصحابه لتتم التضحيةبالفرد للمجتمع حتى يتم إصلاح المجتمع ليقوم الناس بالقسط يجب أن تنحقق العدالةبين الناس وفي المجتمع. لقد ضحوا بالنفوس وبالأموال وتحملوا أتعاباً كثيرة.
صحيفة الإمام (ترجمة عربية)، ج‏15، ص: 190

لم تكن القضية غصب الخلافة، فثورة سيد الشهداء- سلام الله عليه- كانت ثورة على السلطان الطاغوتي الذي كان يريد أن يصبغ الإسلام- لو كان يستطيع- صبغة تُحيلُه إلى شي‏ء آخر مثل نظام 2500 سنة من الحكم الملكي.
صحيفة الإمام (ترجمة عربية)، ج‏8، ص: 15

سيّد الشهداء حين بذل دمه ما كان يريد أن يحكم، كان يريد أن تسود العدالة. كان يرى معاوية وابنه يشوّهان الإسلام، فإراد أن يخرج الإسلام مّما كانا يريدانه به. لقد بذلوا دماءهم منْ أجل أن يحفظوا هذا الدين الإسلامي، وما كانوا يهتمّون أن يموتوا، ويبقى دينهم محفوظاً.
صحيفة الإمام (ترجمة عربية)، ج‏8، ص: 311

لقد رأى سيد الشهداء (ع) أن من واجبه ان يقوم بوجه السلطان الجائر وان يضحي بنفسه، لان يزيد كان يعامل الشعب بهذا الشكل وكان رجلًا معتدياً ظالماً يريد ان يتحكم بالامة فتطيعه دون مبرر!
صحيفة الإمام (ترجمة عربية)، ج‏4، ص: 102

والإمام سيد الشهداء ثار على يزيد، ولعله كان مطمئناً أنه لن ينجح في إسقاطه من الحكم، بل هذا هو الواقع فعلًا، فهناك أخبار أنه كان عالماً بعدم نجاحه في هذا، ومع ذلك، وعملًا بواجب الثورة على النظام الظالم حتى لو كان مصيره القتل ثار على يزيد، وقدّم الضحايا، وقاتل حتى أستشهد.
صحيفة الإمام (ترجمة عربية)، ج‏5، ص: 18

لقد تحرك الامام سيد الشهداء بثلة قليلة لمواجهة يزيد الذي كان يمثل حكومة متجبرة وقوية تتظاهر بالإسلام، وتربطها أواصر قرابة بالإمام، فكان يزيد يعتبر حكومته إسلامية- وأنه خليفة رسول الله- حسب زعمه-، لكن الاشكال هو في أنه كان ظالماً تسلط على مقدرات الدولة دون حق ولذلك نهض الامام أبو عبد الله- عليه السلام- وثار عليه بتلك الثلة القليلة مبيناً أن تكليفه الشرعي يقتضي الاستنكار والنهي عن المنكر، وان على علماء الامة أن يقوموا بواجب النهي عن المنكر إذا تسلط حاكم ظالم على الناس. وفي الوقت نفسه كان يعلم بمصيره- وكان الامر واضحاً حسب القواعد المتعارفة أيضاً، فمعظم الاربعة الآف الذين رافقوه تخلوا عنه في تلك الليلة ولم يبق معه إلا ثلة قليلة من ثمانين أو اثنين وسبعين شخصاً، وبرغم ذلك كان- عليه السلام- يرى أن تكليفه هو ان يقاوم هذه السلطة، ويضحي بنفسه، لكي تتزعزع الاوضاع، ويفضح هذه الحكومة بتضحياته هو والثلة المرافقة له. لقد رأى حكومة جائرةً تتسلط على مقدرات بلاده، فحدد أن تكليفه الإلهي يوجب عليه ان ينهض ويتحرك للمعارضة والاستنكار مهما كانت العواقب، فهذا تكليفه برغم أن الحسابات المعروفة تحكم بأن تلك الثلة القليلة لا تستطيع مواجهة تلك الحكومة، كما كان واضحا.
صحيفة الإمام (ترجمة عربية)، ج‏5، ص: 111



ارسل هذا الخبر الی الاصدقاء