س- هل ان نظر مؤسس الجمهورية الاسلامية، حول الحجاب، نهائي او يتغير حسب الظروف؟ وهل ان اسلوب التعامل مع النساء فيما يتعلق بالحجاب كان مقبولاً لديه؟

ج- ان سماحة الامام (قدس سره)، يرى الحجاب من ضرورات الاسلام، لانه جاء في القرآن والسنة، وجميع الفرق الاسلامية، وكل فقهاء الشيعة يعتبرون ذلك ضمن مجموعة (ضرورات) الفقه الاسلامي. فيما يرتبط بحدود الحجاب الاسلامي، فان فتوى سماحته واضحة. يتوجب على المرأة المسلمة تغطية الرأس والبدن عن غير المحارم، ولايجب ان تكون اقسام البدن الاخرى ظاهرة غير الوجه والكف. كما ويتوجب الامتناع عن البسة تؤدي الى التهييج واما، بالنسبة لاختيار الستر واللباس المطلوب، كـ: العباءة وشاح (يُطلق عليه بالفارسية (مانتو)) طويل يغطي كامل البدن يشبه المعطف و... .ويمكن ان يكون ذلك حسب اختيار الفرد والظروف. كان سماحته يؤمن بتنفيذ الاحكام الاسلامية في المجتمع، وكيفية العمل بها، عن طريق الهداية والدلالة، والامر بالمعروف والنهي عن المنكر، مع الاخذ بعين الاعتبار الظروف وما يترتب على ذلك. لم نشاهد فحسب، لدى الامام (قدس سره) التعامل بشدة في قضية الحجاب، بل وفي مواضع، استنكر ذلك، عند تصرف البعض سلباً في المجتمع مع النساء حول الحجاب، وطالب منع التعامل المذكور، واللجوء الى القانون.

ارسل هذا الخبر الی الاصدقاء