المواظبة على زيارتي "أمين الله" و"الجامعة الكبيرة"

كانت سنّة الإمام –أثناء إقامته في النجف- أن يخرج من القسم الداخلي من منزله بعد ساعتين ونصف من غروب الشمس، وقد أصبح هذا الموعد في السنوات الأخيرة من إقامته هو بعد ساعتين من المغرب، فيجلس في "البراني" لاستقبال الطلبة والأهالي، ثم يذهب بعد ثلاث ساعاتٍ من المغرب إلى مرقد أمير المؤمنين (ع) ويزوره بزيارة "أمين الله" واقفاً ثم يجلس ويزوره بزيارةِ "الجامعة الكبيرة"، ثم يعود الى منزله بعد أداء صلاة الزيارة، واستمر ملتزماً بذلك طوال مدّة إقامته في النجف التي استمرت أربعة عشر عاماً، باستثناء ليالي السبت من فصل الصيف لأنه كانت تُغسل أروقة الحرم في هذا الوقت.

 

حجة الإسلام والمسلمين مجتبى الرودباري، مجلة (15 خرداد)، العدد المزدوج: 5-6.

ارسل هذا الخبر الی الاصدقاء